السرطان

سرطان الدماغ أعراضه وأسبابه وطرق التشخيص والعلاج

تعتبر أورام الدماغ الأولية أي التي تنشأ في الدماغ أورامًا غير شائعة، حيث يتم تشخيص حوالي 5 فقط لكل 100000 شخص، بورم دماغي أولي كل عام في الولايات المتحدة، ويتم تشخيص حوالي 4100 طفل دون سن 15 عامًا، بورم في الدماغ أو الجهاز العصبي المركزي كل عام في الولايات، وقد يكون الورم في الدماغ خبيثًا ويطلق عليه سرطان الدماغ وهو ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

ما هو سرطان الدماغ؟

سرطان الدماغ أو المخ هو نوع من الأورام ينتج من وجود كتلة من الخلايا غير الطبيعية في الدماغ أو ماحوله، ويمكن أن تكون هذه الأورام حميدة (غير سرطانية) أو خبيثة (أورام سرطانية)، حيث تنمو الخلايا المسببة للورم بطريقة غير مسيطر عليها وتتكاثر بصورة غير طبيعية.

من الممكن أن تؤثر أورام المخ سواء كانت سرطانية أو أورام حميدة على وظائف المخ، فإذا نمت بشكل كبير تسبب  الضغط على الأعصاب والأوعية الدموية والأنسجة المحيطة، مما يسبب خلل في بعض وظائف المخ والصحة العامة، تسمى الأورام التي تبدأ في الدماغ بالأورام الأولية، بينما التي تتكون في جزء آخر من الجسم وتنتقل إلى الدماغ تسمى أورام الدماغ الثانوية أو النقيلية.

أنواع أورام الدماغ

حدد الباحثون أكثر من 150 نوعًا من الأورام في المخ، يتم تصنيف الأورام إلى  الأورام الأولية على أنها دبقية وهي التي تتكون من خلايا دبقية في الدماغ، أو غير دبقية التي تم تطويرها على أو في هياكل الدماغ، بما في ذلك الأعصاب والأوعية الدموية والغدد. وهناك تصنيف آخر كما أشرنا من قبل وهو أورام حميدة (غير سرطانية) أو خبيثة (سرطانية) والتي تسمى سرطان الدماغ، من الممكن أن تتشكل العديد من أنواع أورام المخ أيضًا في النخاع الشوكي أو العمود الفقري.

تشكل الأورام الخبيثة في الدماغ (سرطان الدماغ) النسبة الأقل من الأورام الدماغية، ما يقرب من 78٪ من أورام الدماغ الأولية السرطانية هي أورام دبقية وتوجد منها عدة أنواع تشمل الآتي:

  • الورم النجمي: هذه الأورام هي أكثر أنواع الورم الدبقي شيوعًا، حيث تتشكل في الخلايا الدبقية على شكل نجمة تسمى الخلايا النجمية. يمكن أن تتشكل في أجزاء كثيرة من الدماغ، ولكن غالبًا ما تحدث في المخ.
  • الأورام الوعائية: غالبًا ما تحدث هذه الأورام بالقرب من البطينين في الدمغ، و تتطور الأورام البطانية من الخلايا البطنية (تسمى الخلايا الدبقية الشعاعية).
  • الورم الأرومي الدبقي (GBM): وتتشكل هذه الأورام في الخلايا الدبقية وتسمى الخلايا النجمية ولكن هذا النوع هو الورم النجمي الأسرع نموًا.
  • الورم الدماغي القلي التغصن: تبدأ هذه الأورام غير الشائعة في الخلايا التي تخلق المايلين (Myelin) وهي طبقة من العزل حول الأعصاب في الدماغ.
  • الورم الأرومي النخاعي: وهو نوع آخر من سرطان الدماغ، ينمو هذا النوع بسرعة ويتشكل في قاعدة الجمجمة، وهو الورم السرطاني الأكثر شيوعًا في المخ عند الأطفال.

أسباب سرطان الدماغ

تحدث أورام الدماغ عند حدوث تغير في عمل كروموسومات خلايا المخ لوجود طفرة جينية، لكن الباحثين لا يعرفون السبب الرئيسي وراء حدوث ذلك. فقد يولد الشخص لديه هذه الطفرات الجينية، والبعض تحدث له بسبب بعض العوامل البيئية، مثل التعرض لكميات كبيرة من الإشعاع من الأشعة السينية أو علاج مرض سرطان سابق، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية في أماكن العمل. وهناك عدد قليل من المتلازمات الجينية النادرة والموروثة (المنتقلة من الوالدين إلى الطفل) مرتبطة بأورام المخ، حيث يوجد حوالي ٥٪ إلى ١٠٪ من الأشخاص المصابين بأورام الدماغ، لديهم تاريخ عائلي من ورم الدماغ.

أعراض وعلامات سرطان الدماغ

بعض الأشخاص الذين يعانون من ورم في المخ أو سرطان الدماغ لا يعانون من أي أعراض، خاصة إذا كان صغيرًا جدًا. وتختلف علامات و أعراض ورم الدماغ حسب موقع الورم وحجمه ونوعه، ويمكن أن تشمل الآتي:

  • الصداع الذي قد يكون أكثر حدة في الصباح أو يسبب الاستيقاظ في الليل.
  • حدوث نوبات.
  • صعوبة التفكير أو التحدث أو فهم اللغة.
  • التغيرات الشخصية.
  • شلل أو ضعف في جانب أو جزء من الجسم.
  • حدوث مشاكل في التوازن أو الدوخة.
  • مشاكل في الرؤية.
  • خلل في السمع.
  • تنميل الوجه أو الوخز.
  • الشعور بالغثيان أو القيء.
  • الارتباك.
  • ضعف عضلات خاصةً الوجه واليدين والساقين.
  • صعوبة المشي.

طرق تشخيص سرطان الدماغ

طرق تشخيص سرطان الدماغ
طرق تشخيص سرطان الدماغ

يبدأ تشخيص ورم المخ بالفحص الجسدي والاطلاع على التاريخ الطبي، ويتضمن الفحص البدني الفحص العصبي المفصل للغاية. وسينظر الطبيب داخل العينين بمنظار العيون، وهو أداة تسلط الضوء على شبكية العين للبحث عن تورم في العصب البصري، حيث يزيد الضغط داخل الجمجمة مما يحدث تغيرات في العصب البصري. 

ثم يقوم الطبيب بتقييم قوة العضلات والذاكرة والقدرة على إجراء حسابات رياضية، وقد يطلب الطبيب المزيد من الفحوصات بعد الانتهاء من الفحص البدني. على غرار ما يلي:

  • الأشعة المقطعية للرأس: للحصول على فحص أكثر تفصيلاً باستخدام الأشعة السينينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للرأس: الذي يختلف عن التصوير المقطعي المحوسب لأنه لا يستخدم الإشعاع، ويوفر عمومًا صورًا أكثر تفصيلاً لهياكل الدماغ نفسه.
  • تصوير الأوعية الدموية: يستخدم في هذه الدراسة صبغة يتم حقنها في الشريان، عادة في منطقة الفخذ وتنتقل الصبغة إلى الشرايين في الدماغ، حيث تساعد الطبيب في معرفة الإمداد الدموي للورم في المخ أو سرطان الدماغ.
  • أشعة الجمجمة: يمكن أن يسبب سرطان الدماغ كسرًا في عظام الجمجمة، ويمكن أن تظهر الأشعة السينية المحددة ما إذا كان هذا قد حدث، كما أنها يمكنها أيضًا التقاط رواسب الكالسيوم.
  • الخزعة: يتم الحصول على قطعة صغيرة من الورم أثناء الخزعة، ثم يتم فحصها وستحدد الخزعة ما إذا كانت الخلايا السرطانية حميدة أو خبيثة (سرطان الدماغ)، وستحدد أيضًا مكان الورم الأساسي.

علاج سرطان الدماغ

يعتمد علاج أورام المخ على عدة عوامل، منها مكان الورم وحجمه ونوعه وحالة الصحة العامة، وتعتبر الجراحة هي العلاج الأكثر شيوعًا لسرطان الدماغ (الأورام الخبيثة)، حيث يتم فيها إزالة الجزء السرطاني من الدماغ دون إتلاف الأنسجة السليمة في الدماغ.

ولكن توجد لجراحة الدماغ عدة مخاطر، تشمل حدوث عدوى أو نزيف، ويتم علاج الأورام الدماغية النقيلية طبقًا لخطة علاج مكان الورم الأصلي، وقد يتم دمج الجراحة مع علاجات أخرى مثل العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

وهناك عدة علاجات أخرى تساعد في تخفيف الأعراض التي تسببها أورام المخ منها:

  • التحويلات: فقد يتم عمل تحويلة (قطعة رقيقة من الأنابيب) موضوعة جراحيًا في الدماغ لتصريف السائل النخاعي الزائد، مما يقلل الضغط الزائد داخل الجمجمة.
  • الأدوية: مثل المانيتول و الكورتيكوستيرويدات حيث يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تقليل الضغط داخل الجمجمة مما يقلل التورم حول الورم.
  • الرعاية التلطيفية: و شكل متخصص من أشكال الرعاية يوفر تخفيف الأعراض والراحة والدعم للأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة، كما يقدم الدعم لمقدمي الرعاية والمتأثرين بحالة أحد أفراد أسرته.

طرق الوقاية من سرطان الدماغ

لسوء الحظ لا يمكن منع الإصابة ورم في المخ، لكن يمكن تقليل خطر الإصابة به عن طريق تجنب المخاطر البيئية، مثل التدخين والتعرض المفرط للإشعاع.

وفي حالة وجود قريب بيولوجي من الدرجة الأولى (شقيق أو والد) تم تشخيصه إصابته بورم في المخ أو بسرطان الدماغ، فمن المهم إخبار الطبيب لتقديم المشورة الجينية لمعرفة ما إذا كان يوجد متلازمة وراثية مرتبطة بأورام المخ أم لا.

ختامًا، ليست جميع أورام المخ خبيثة، حيث يشكل سرطان الدماغ الثلث تقريبًا من كل حالات أورام الدماغ، لكنها لا زالت تشكل خطرًا بسبب تأثيرها على وظائف المخ، لذلك عليك الاستماع لنصائح مقدمي الرعاية الصحية من أجل تحسين نمط الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر، لايمكن نسخ المحتوى