السرطان

سرطان الرئة أعراضه وأسبابه وطرق التشخيص والعلاج

طبقًا لتقرير النظم الصحية الأمريكية يعد سرطان الرئة ثالث أكثر أنواع السرطانات انتشارًا، حيث يوجد كل عام أكثر من ٢٠٠٠٠٠ حالة جديدة، قد تكشف الأشعة السينية للصدر عن وجوده لكنه يحتاج إلى مزيد من الفحوصات الأكثر دقة، سنتعرف في هذا المقال على سرطان الرئة وعلى أنواعه وأسبابه وطرق علاجه.

ما هو سرطان الرئة (Lung cancer)؟

هو نوع من أنواع السرطانات التي تبدأ في الرئة يبدأ غالبًا في الشعب الهوائية أو الحويصلات الهوائية، حيث يحدث نمو وانقسامات للخلايا غير طبيعي وغير منضبط مما ينتج عنه كتل وأورامًا سرطانية، وقد يوجد سرطان في الرئة لكن بدايته ليست فيها بل في مكان آخر في الجسم وانتشر إليها.

أنواع سرطان الرئة بالتفصيل

توجد عدة أنواع من سرطانات الرئة منها:

  • سرطان الرئة ذو الخلايا غير صغيرة (NSCLC): الذي يمثل أكثر من ٨٠٪ من حالات سرطان الرئة، يشتمل هذا النوع على سرطان الخلايا الحرشفية والغدي والساركوماتويد.
  • سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة (SCLC): ينتشر هذا النوع بسرعة أكبر ويصعب علاجه عن النوع ذي الخلايا غير صغيرة، يتكون كورم صغير نسبيًا لكن سرعان ما ينتشر إلى باقي أجزاء الجسم، كما أنه قد يسمى بسرطان خلايا الشوفان.
  • أنواع أخرى مرتبطة بسرطانات الرئة تشمل: سرطان الغدد الليمفاوية والساركوما في العظام أو الأنسجة الرخوة أو سرطان بطانة الرئة ولكن لا يشار إلى هذه الأنواع باسم سرطان الرئة.

اقرأ أيضا: سرطان القولون: أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

أسباب الاصابة بسرطانات الرئة

تنتج ٩٠٪ من حالات سرطان الرئة من التدخين، حيث يتلف التدخين من بدايته خلايا الرئة ويجعلها تنمو بشكل غير طبيعي فيزيد من خطر الإصابة به وعند التوقف عن التدخين قد تصبح الخلايا قابلة للشفاء، لكن هذا لا يمنع أنه يمكن أن يصيب أي شخص وقد يصيب الأشخاص الذين يستنشقون مواد سامة، مثل الرادون والزرنيخ والنيكل والكروم واليورانيوم وبعض المنتجات البترولية، وقد توجد أسباب أخرى للإصابة غير واضحة.

أعراض سرطان الرئة بالتفصيل

تتشابه معظم أعراض سرطان الرئة مع أمراض أخرى، ولا تظهر الأعراض على كثير من الأشخاص حتى يتقدم المرض لكن البعض يظهر عليهم الأعراض المبكرة. ومن هذه الأعراض بالتفصيل التي قد تعاني الحالات من واحدة منها أو أكثر:

  • السعال المستمر دون توقف بمرور الوقت.
  • السعال والالتهاب الرئوي المتكرر بعد انتهاء العلاج قد يكون من العلامات المبكرة للإصابة، لكن هذه العلامات تشترك أيضًا مع أمراض أخرى أقل خطورة.
  • وجود صعوبة أو ضيق في التنفس.
  • آلام في الصدر أو صفير.
  • السعال الدموي.
  • البحة.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • التعب غير المبرر.
  • وجود ألم في الكتف.
  • حدوث تورم في الوجه أو الرقبة أو الذراعين أو أعلى الصدر (متلازمة الوريد الأجوف العلوي).
  • بؤبؤ صغير وجفن متدلي في عين واحدة مع القليل من التعرق أو بدون تعرق على هذا الجانب من الوجه (متلازمة هورنر).

مراحل سرطان الرئة

 يتم تقسيم مراحل السرطان بناءً على حجم الورم ومدى أو عمق الأنسجة المحيطة به، وهل انتتشر إلى العقد الليمفاوية أو في أجزاء أخرى من الجسم.

ويمكن أن يكون الورم الأساسي في المرحلة الثالثة أصغر مما هو عليه في المرحلة الثانية من السرطان، لكن عوامل أخرى تضعه في مرحلة أكثر تقدمًا، وتشمل مراحل السرطان الآتي:

  • المرحلة 0 (في الموقع): يكون السرطان في الجزء العلوي من الرئة أو القصبات الهوائية. ولم يحدث انتشار إلى أجزاء أخرى من الرئة أو خارجها.
  • المرحلة الأولى: لم ينتشر بعد خارج الرئة.
  • المرحلة الثانية: الحجم فيه أكبر من المرحلة الأولى وقد يحدث انتشار إلى العقد الليمفاوية داخل الرئة أو يوجد أكثر من ورم واحد في نفس فص الرئة.
  • المرحلة الثالثة: السرطان فيها أكبر من المرحلة الثانية، ومن الممكن انتشاره إلى العقد الليمفاوية القريبة أو يوجد أكثر من ورم واحد في فص مختلف من نفس الرئة.
  • المرحلة الرابعة: تتضمن انتشار السرطان إلى الرئة الأخرى أو السائل حول الرئة أو السائل حول القلب أو الأعضاء البعيدة.

قد يستخدم مقدمي الرعاية الصحية تصنيف آخر لمراحل سرطان الرئة وهو:

  • المرحلة المحدودة التي تعني وجود السرطان في رئة واحدة ويمكن أحيانًا أن يوجد في العقد الليمفاوية في الصدر أو فوق عظمة الترقوة.
  • المرحلة الواسعة التي يوجد بها السرطان في الرئتين أو جميع أنحاء رئة واحدة، أو انتشر إلى الغدد الليمفاوية جانب الرئة أو إلى باقي أجزاء الجسم.

مراحل وكيفية علاج سرطان الرئة

تعمل علاجات سرطان الرئة على التخلص من السرطان في الجسم أو إبطاء نموه، حيث يمكن للعلاج إزالة الخلايا السرطانية أو المساعدة في تدميرها أو منعها من التكاثر أو تحفيز جهاز المناعة لمحاربتها، كما أنه يستخدم بعض العلاج  لتقليل الأعراض وتخفيف الألم. يعتمد علاج سرطان الرئة على عدة عوامل، نوعه وأين هو ومدى انتشاره وعوامل أخرى، وتشمل طرق العلاج الآتي:

  • الجراحة: تستخدم في أنواع مثل سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة الذي لم ينتشر، أو النوع ذو الخلايا الصغيرة الذي يقتصر على ورم واحد حيث يتم إزالة الورم مع جزء من الأنسجة السليمة المحيطة للتأكد من عدم وجود أي خلايا سرطانية باقية.
  • استئصال الترددات الراديوية: يتم أحيانًا علاج النوع ذو الخلايا غير الصغيرة الموجود بالقرب من الحواف الخارجية للرئة باستئصال الترددات الراديوية (RFA)، حيث يتم فيه استخدام موجات راديو عالية الطاقة لتسخين وتدمير الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم فيه إشعاع ذو حزم طاقة عالية لتدمير الخلايا السرطانية، يمكن استخدامه كعلاج أساسي أو للمساعدة في فعالية الجراحة، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه في تقليص الأورام وتخفيف الآلام.
  • العلاج الكيميائي: يمكن إعطاءه قبل الجراحة أو بعدها أو مع علاجات أخرى مثل العلاج المناعي.
  • العلاج الدوائي المستهدف: حيث تستهدف الأدوية في هذا العلاج الطفرات التي حدثت في الخلايا السرطانية في بعض الأنواع، لمحاولة إبطاءها أو تدميرها. ويمكن  أن تعمل أدوية أخرى تسمى مثبطات الأوعية الدموية من تكوين الورم أوعية دموية جديدة، وبالتالي توقف نموها.
  • العلاج المناعي: السرطان لديه طرق للاختباء من جهاز المناعة لمنع تدميره ليوقف تدمير الخلايا بواسطة الجهاز المناعي، يعمل العلاج المناعي على الكشف  عن الخلايا السرطانية لجهاز المناعة حتى يتمكن الجسم من محاربتها وتدميرها.
  • وهناك علاجات لتخفيف الأعراض تسمى الرعاية التلطيفية، حيث تخفيف الألم ومن صعوبة التنفس، ومن هذه العلاجات تقليل أو إزالة الأورام التي تسد الممرات الهوائية، و إزالة السوائل من حول الرئة والعمل على منع عودتها.

هل يشفى مريض سرطان الرئة؟

مثل أي مرض سرطان كلما كان التشخيص مبكرًا كلما زادت نسبة الشفاء منه، وتعتمد معدلات البقاء على قيد الحياة لمريض سرطان الرئة على نوعه ومرحلته. ونستعرض فيما يلي معدلات البقاء على قيد الحياة المقدرة لمدة 5 سنوات:

  • السرطان الموضوعي الذي يضم رئة واحدة : قد تبلغ النسبة تقريباً 61٪.  
  • السرطانات الإقليمية التي تنتشر إلى الغدد الليمفاوية: 33٪ تقريبًا. 
  • السرطان البعيد الذي ينتشر إلى مناطق أخرى: 7٪. 

مع العلم أن هذه الأرقام لم تأخذ في الاعتبار تفاصيل تشخيص الحالة وعلاجها.

ختامًا، انخفضت معدلات الوفاة بسرطان الرئة في الآونة الأخيرة، لكنه مازال من أكثر الأنواع انتشارًا، لذلك عليك الحظر من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة به خاصةً التدخين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر، لايمكن نسخ المحتوى