الاستثمار

ما هو الاكتتاب العام؟ وكيف يمكن الاستثمار في الاكتتاب؟

إذا كنت تتابع الأخبار المالية عن كثب، فمن المحتمل أن تصادف مصطلح ” الاكتتاب العام ” بشكل متكرر. بين الحين والآخر، تعلن الشركات عن طرحها للاكتتاب العام وإدراجها في البورصات. إذن ما هو الاكتتاب العام؟ وهل يجب أن تستثمر في اكتتاب جديد؟ وما هي مواعيد الاكتتابات القادمة؟ هذا ما سوف نتحدث عنه في مقال اليوم.

ما هو الاكتتاب العام؟

الاكتتاب العام” أو الطرح العام الأولي هو قرار الشركة أن تصبح عامة أو تدرج في البورصة. ماذا يعني هذا؟ عندما تصل الشركات إلى مرحلة تكون فيها مربحة، فإنها غالبًا ما تقرر طرح أسهمها للاكتتاب العام. هذا يعني أن شركة خاصة حتى الآن تبدأ في إصدار أسهم للجمهور في سوق الأوراق المالية. بمجرد أن تصبح شركة عامة، تتغير حالتها من شركة خاصة إلى شركة عامة.

ما هو الفرق بين الشركة العامة والخاصة؟ يكمن الاختلاف في كيفية الاحتفاظ بأسهم الشركة. في شركة خاصة، يتم الاحتفاظ بالأسهم بشكل خاص، بينما في شركة عامة، يشتري الجمهور كليًا أو جزئيًا الأسهم في سوق الأوراق المالية.

لماذا تختار الشركات الاكتتاب العام؟

عندما تصبح الشركات في وضعية اقتصادية جيدة، لزيادة نموها، فإنها تقدم طلبًا للاكتتاب العام حتى تتمكن من زيادة رأس المال. عندما يشتري أحد المساهمين الأسهم، فإن رأس مال الشركة يزداد. يمكن للشركة بعد ذلك استخدام رأس المال هذا لتمويل نموها وتوسعها. كما يوفر الاكتتاب العام أيضًا الفرصة لمؤسسي الشركة والمستثمرين الأوائل للشركة “لسحب الأموال”. في الواقع، إذا كان لدى الشركة أداء واعد في اليوم الأول للاكتتاب العام، فقد يصبح بعض هؤلاء المستثمرين والمؤسسين الأوائل من أصحاب الملايين بين عشية وضحاها.

في حين أن الاكتتاب العام قد يساعد الشركة في جمع المزيد من رأس المال لتمويل طموحاتها، فإن تقديم طلب الاكتتاب العام يجلب معه نصيبه العادل من التدقيق والعَرْض العام. يتعين على الشركات الالتزام بالعديد من اللوائح وأن يكون لديها أوراق عمل وبيانات مالية نظيفة صارمة حتى تتم الموافقة عليها لاول مرة للاكتتاب العام. يمكن للاكتتاب العام أيضًا أن يمنح الشركة تعرضًا هائلاً يمكن أن يساعد في تعزيز أدائها في السوق.

ما هي مخاطر الاكتتاب؟

هل تختار جميع الشركات الاكتتاب العام؟ ليس صحيحا. وذلك لأن الاكتتابات العامة مصحوبة بالكثير من الأعمال الورقية والمتاعب. على سبيل المثال، عندما تقدم شركة ما طلب اكتتاب عام، فإنها تخضع لقدر كبير من التدقيق. يقوم المنظمون بتمشيط البيانات المالية وإجراء عمليات تحقق صارمة على الأوراق لمعرفة ما إذا كان الوضع المالي للشركة كما تدعي الشركة.

إلى جانب هذا، فإن الاكتتابات العامة الأولية هي أيضا شؤون مكلفة. في الفترة التي تسبق الاكتتاب العام، يتعين على الشركة إنفاق الكثير من المال على شركات التأمين والمحامين والمراجعين ورسوم التسجيل. بمجرد تقديم الاكتتاب العام، يتعين على الشركة الالتزام بالعديد من اللوائح والإفصاحات التي لا تجبرها على أن تكون أكثر شفافية فحسب، بل تنطوي أيضًا على تكاليف إدارية وتكاليف عمالية عالية كل عام. عندما تصبح الشركة عامة، يتعين على المؤسسين والمساهمين الأوليين للشركة أيضًا التنازل عن السيطرة على الشركة. وبالتالي، بعد الاكتتاب العام، قد يزداد الضغط لتحقيق الأهداف. وبالتالي، يجب على الشركات أن تنظر بعناية في الإيجابيات والسلبيات قبل أن تقرر اختيار الاكتتاب العام.

كيف تستثمر في الاكتتاب العام؟

سوق الأوراق المالية مليء بالتقلبات، وإذا كانت لديك خبرة قليلة أو معدومة في الاستثمار، فيجب عليك إجراء بحث شامل قبل الغوص فيه. تُصْدر الشركة المقدمة للاكتتاب العام نشرة تحتوي على جميع التفاصيل المالية الهامة التي ستحتاجها لاتخاذ قرار. يتضمن هذا المبلغ المالي الذي تخطط الشركة لجمعه من خلال الاكتتاب العام وكيف تخطط لاستخدامه. يجب أن يساعدك هذا في اتخاذ قرار جيد بالاستثمار من عدمه.

ايجابيات وسلبيات الاستثمار في الاكتتاب العام

عندما تشتري أسهمًا في شركة تقدمت مؤخرًا للاكتتاب العام، تصبح من أوائل المساهمين في الشركة. هذا يعني أنك تحصل على أسهم بأسعار أقل، وإذا ازدهرت الشركة، ترتفع أسعار الأسهم أيضًا وتحصل على صفقة جيدة.

عندما تستثمر في سوق الأوراق المالية، تشكل المخاطرة أيضًا عنصرًا حاسمًا. أرباحك متعلقة بأداء الشركة. على سبيل المثال، إذا فشلت الشركة في النمو والتوسع بمرور الوقت، فإنك تتحمل خطر خسارة أموالك. لا يتعين على الشركات غير المدرجة نشر تقاريرها وبياناتها المالية، لذلك لا توجد طريقة يمكنك من خلالها التحقق من أدائها السابق أثناء الاشتراك في أسهمها.

تكشف نشرة الإصدار الخاصة بالشركة عن السجل المالي للشركة ويمكنك الرجوع إلى ذلك لإجراء العناية الواجبة بشأن الأداء المتوقع ومعرفة ما إذا كان الاكتتاب العام يتماشى مع توقعاتك. ومع ذلك، هناك شيء واحد يجب أن تضعه في الاعتبار وهو أن الأداء السابق لا يضمن الأداء المستقبلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر، لايمكن نسخ المحتوى